Dirhems Logo



كيفية تحسين تصنيف موقعك باستعمال الروابط الداخلية في 2024

j

by muhamedjez5

}

03.04.2024

الروابط الداخلية – كيف تؤثر على تحسين محركات البحث ماذا تقول البيانات حول مليون رابط داخلي وكيفية تحسين تصنيف موقعك


عندما يتعلق الأمر بالتصنيف ضمن نتائج بحث جوجل، فإن الروابط لها أهمية كبيرة.

في هذا المقال، سنتحدث عن الروابط الداخلية — وهي الروابط التي تشير إلى صفحات أخرى من داخل موقعك الإلكتروني.

لقد أثبتنا بالفعل، في دراستنا السابقة، أن عدد الروابط الخارجية هو أهم عامل يميز مواقع جوجل ذات التصنيف الأعلى. تم قياس ذلك من خلال عدد المجالات المرجعية (referring domains).

لكن للمزيد من التفاصيل، إليك دراسة أخرى قمنا بها وتبحث في مجموع الروابط الخلفية بدلًا من عدد النطاقات المرجعية الفريدة فقط:

image 99
  • (استنادًا إلى دراسة شملت 500 ألف نتيجة بحث) *

تلك كانت النتائج بخصوص الروابط من المواقع الأخرى — دراسة مختلفة، ومجموعة بيانات مختلفة، ومع ذلك تم تأكيد النتائج.

ولكن ماذا عن الروابط الداخلية؟ هل لها أي تأثير على تحسين محركات البحث؟

لقد أجرينا دراسة جديدة لتزويدك بالإجابة في هذا المقال. كما ستحصل على فهم شامل للربط الداخلي وبذلك تتهيأ للقيام بإجراءات فورية عند الانتهاء من قراءة هذا المقال.

هيا بنا نبدأ!

ما هي الروابط الداخلية؟

الرابط الداخلي هو أي نوع من الروابط على موقعك الإلكتروني الذي يربط بصفحة أخرى على موقعك.

لا تقتصر الروابط الداخلية على تلك القابلة للقراءة ضمن النص، بل تشمل أيضًا جميع الروابط التي تشير إلى صفحات أخرى داخل موقعك. يشمل ذلك روابط التنقل، وعبارات الحث على اتخاذ إجراء (CTAs)، والروابط الموجودة في الأدوات مثل “المقالات المقترحة“، وروابط الصور وما إلى ذلك.

مصطلح رئيسي آخر نستخدمه كثيرًا هو “الروابط الخلفية* (backlinks)”. توجد روابط خلفية خارجية وداخلية وهي تشير إلى الصفحات والمواقع الأخرى التي تشير بدورها إلى صفحتك.

image 100

كما سبق وأشرنا، تلعب الروابط الخلفية الخارجية دورًا محوريًا في تصنيف صفحاتك ضمن نتائج بحث جوجل.

أما عندما يتعلق الأمر بالتسويق، فإن الروابط الداخلية مفيدة جدًا أيضًا. بشكل عام، تؤدي ثلاث وظائف رئيسية: تحسين محركات البحث وتجربة المستخدم والتحويل.

  • تحسين محركات البحث (SEO): تساعد الروابط الداخلية محركات البحث على فهم موقعك الإلكتروني بشكل أفضل. تساعدهم أيضًا على فهرسة صفحات موقعك بشكل أفضل وتعيين قوة الروابط (authority) إليها كذلك.
  • تجربة المستخدم( UX): يساعد وجود هيكل روابط مصمم جيدًا المستخدمين على تحقيق أهدافهم. على سبيل المثال، التنقل بسهولة داخل موقعك واكتشاف محتوى أكثر صلة بأهدافهم.
  • التحويل (Conversion): تشمل هذه الروابط على عبارات الحث على اتخاذ إجراء (CTAs) ضمن لافتات الإعلانات أو أزرار الاشتراك، أو روابط نصية تشير إلى مغناطيس جذب العملاء (Lead magnet).

من المفيد جدًا التفكير في الروابط الداخلية من حيث هذه الفئات الثلاث، حيث تساعدك كل واحدة منها على تحقيق أهم أهداف التسويق. وهي بالترتيب: الزيارات (SEO traffic)، ومشاهدات الصفحة ومعدل النقر إلى الظهور (User experience)، ومعدلات التحويل والإيرادات (Conversion rates and revenue). وبعبارة أخرى، تؤثر الروابط على كل مرحلة من خطوات التحويل.

هذا يساعدك على إنشاء خريطة ذهنية بسيطة للغاية تجعل عملك على الربط الداخلي أكثر إنتاجية.

image 101

لذا، عند القيام بعملك على الربط الداخلي، لا تفكر فقط في تحسين محركات البحث. بل يجب التفكير في كيفية وضع الروابط بشكل طبيعي يتماشى مع أهداف المستخدم وأهداف التحويل الخاصة بك.

إليك سبب أهمية ذلك، وهذا رأيي:

أعتقد أن الروابط الداخلية مهمة جدًا لتحسين محركات البحث، لكنها ليست العامل الأهم. فالروابط الخلفية الخارجية ذات الصلة والمحتوى الأمثل والجودة هي من تحمل العبء الأكبر عندما يتعلق الأمر بالتصنيف.

قد يؤدي تجاهل الوظائف المفيدة الأخرى للروابط الداخلية إلى تقويض جهودك في تحسين محركات البحث حيث تؤدي تجربة المستخدم الجيدة إلى المزيد من المشاركة. وهذا بدوره يؤدي إلى مزيد من الروابط الخلفية.

الروابط الداخلية وتحسين محركات البحث: ما هي النظرية؟

على حد علمي، لم يتم إجراء أي دراسات عن الروابط الخلفية الداخلية.

تأتي معظم المعلومات عن هذا الموضوع من الخبرة العملية والاقتراض من محرك بحث جوجل نفسه منذ حوالي 6-7 سنوات.

مع ذلك، لقد أصبحت تحسين بنية الروابط الداخلية بهدف تعزيز تصنيفك على جوجل حقيقة ثابتة.

ستجد الكثير من المقالات حول الأمر، لكننا لسنا بحاجة إلى ذلك، فقد طرحنا هذا السؤال في مجموعتنا على فيسبوك للحصول على بعض الخبرات المباشرة:

image 102

هناك مجموعة من الإجابات الأكثر تفصيلاً وسنستعرض بعضها لاحقًا. ولكن للتوضيح، إليك بعضًا من أكثرها إثارة للاهتمام:

image 103

وهذه إجابة أخرى تضمنت لقطة شاشة:

image 104

هذا يدعم كون الروابط الداخلية عامل مؤثر، إذ إن الناس يعرفون أن الروابط الداخلية تلعب دورًا في خوارزمية جوجل (أو هكذا يبدو) – وذلك لسبب محدد للغاية وهو أن جوجل صرحت بذلك.

كان هذا واضحًا أيضًا من خوارزمية PageRank الأصلية الخاصة بهم والتي تُعد معلومة عامة وقد تطورت بشكل واضح منذ ذلك الحين.

بشكل عام، يأتي معظم ما تقرأه عن تحسين محركات البحث مما يلي:

  • الأيام الأولى لجوجل: في الأيام الأولى كانت الخوارزمية بسيطة وجوجل كذلك، كانت الأمور أسهل في معرفة ماهيتها، كما كانت جوجل أكثر انفتاحًا بشأنها.
  • براءات الاختراع التي سُجلت مؤخرًا: تسجل جوجل الكثير من براءات الاختراع، بعضها لم يستخدم قط. وهذا يفتح المجال للتكهنات.
  • مات كوتس: رئيس قسم الويب سبام بجوجل والذي كان يحب كتابة المدونات ونفذ بعض التغييرات الضخمة على محرك بحث جوجل. غادر جوجل في نهاية عام 2016.
  • التجربة الشخصية: من الواضح أن الناس يستكشفون ما ينجح وما لا ينجح بناءً على خوضهم التجارب وعملهم.
  • الدراسات: تم عمل عدد غير قليل من الدراسات في هذا المجال، بما في ذلك دراساتنا الخاصة على المقتطفات المميزة وعوامل تصنيف البحث.

النقطة التي أود توضيحها هي أن الكثير مما سنناقشه هنا قد يكون قديمًا أو لا. لقد حصلنا على بعض البيانات الجديدة لك، ولكن أولاً سنستعرض كل تلك النظرية حتى تحصل على صورة متكاملة.

هناك خوارزمية جوجل الأصلية، بيج رانك (PageRank).

كانت طريقة جوجل في تصنيف الصفحات هي أن كل صفحة تحصل على درجة قوة (authority score) ومع كل رابط يتم توزيع بعض منها.

image 105

[Include visual example or simple diagram of the PageRank process]

كان الناس يسيئون استخدام هذا بشكل طبيعي، لذا أصدرت جوجل بعض التحديثات، مثل تراجع قوة الروابط (link decay)، وكذلك تطورت الخوارزمية لتضم عوامل أخرى. إليك ما قاله مات كوتس منذ 10 سنوات:

“حتى عندما التحقت بالشركة في عام 2000، كانت جوجل تقوم بحساب الروابط بطريقة أكثر تطورًا مما قد تلاحظه ضمن أوراق البحث الكلاسيكية المنشورة حول PageRank. وإذا كنت تعتقد أن جوجل توقفت عن الابتكار في تحليل الروابط، فهذا افتراض خاطئ. وعلى الرغم من أننا ما زلنا نشير إليها

في مرحلة ما، كان من الممكن التلاعب بسلطة الروابط باستخدام علامات “nofollow” والتي كانت تحجب الروابط عن محرك البحث جوجل، مما يبقي المزيد من “القوة” للروابط الأخرى.

كان هذا يسمى تقسيم PageRank بشكل ما، لم يتوافق هذا الأمر مع أهداف جوجل الإعلانية، لذا تم التراجع عن هذا التغيير وأصبحت حتى الروابط التي تحمل علامة “nofollow” تحظى بدرجات معينة عند التقييم لكن لا يتم نقل قوتها إلى الصفحات الأخرى.

image 133

H2: توزيع نظام نقاط PageRank مع الروابط dofollow و nofollow

بشكل عام، يسود الاعتقاد الآن بضرورة التشابك بين روابط موقعك بشكل طبيعي لتدفق أفضل للقوة بين الصفحات. يبدو أن نظام PageRank لا يزال موجودًا ضمن خوارزمية جوجل، ولكنه يشكل جزءًا صغيرًا منها.

هناك أمر آخر، وهو نصوص الربط (Anchor Text). يعتقد البعض أنها لم تعد تلعب دورًا كبيرًا، بينما يرى البعض عكس ذلك، وذلك يعود إلى تصريحات جوجل بهذا الشأن.

image 134

يُعتقد أيضًا أن جوجل – مع وجود الكثير من المواقع للزحف – تهتم فقط بنص الربط الخاص بالرابط الداخلي الأول ضمن الصفحة المُحِيلة.

وذلك لأن هناك براءة اختراع مسجلة من قبل جوجل تصف مثل هذه المنهجية، رغم أنه من غير الواضح ما إذا كانت قد تم تطبيقها على الإطلاق – تسجل جوجل الكثير من براءات الاختراع.

أخيرًا، جزء كبير من هذه الفكرة يعتمد على أن بنية روابطك يجب أن تكون واضحة للغاية، وذلك في سياق حدود زحف محركات البحث “crawl budget”. أي أن جوجل تخصص وقتًا محددًا لزحف موقعك،

image 132

H2: بنية الروابط الداخلية

لذا، إذا كان المحتوى الذي تم ربطه مخفيًا أسفل سلسلة طويلة من الروابط، فقد لا يتم اكتشافه مطلقًا. قد تكون صحة هذا الأمر جدلية، إلا أن جوجل تضطر لزحف المواقع وهذا يتطلب الحرص على جعل موقعك بسيطًا وسهل الزحف.

من هنا ظهرت ممارسة تجميع الصفحات في مجموعات بناءً على الموضوع (Siloing) وتنظيف روابطك، وخاصة عمليات إعادة التوجيه والروابط التي تؤدي إلى صفحات الخطأ 404.

لا أريد أن أزعجك بالمزيد من الجوانب النظرية، خاصة وأننا قد تناولناها بتوسع في مقالنا عن بنية المواقع (رابط المقال).

معظم الإجراءات التي يتخذها خبراء تحسين محركات البحث (SEO) فيما يتعلق بالروابط الداخلية ترتبط إلى حد ما بما سبق، ويبدو أنها تعمل بشكل جيد.

على سبيل المثال، إليك مثال آخر من صديقنا مات ديجيتي:

image 131

باختصار، استحوذ مات على هذا الموقع في مارس ولم يفعل شيئًا سوى إصلاح الروابط الداخلية. فلم يكتسب أي روابط خارجية ولم يضف أي محتوى. إليك نظرة فاحصة على الرسم البياني:

image 130

ملخص ما فعله:

  • تحسين نصوص الروابط الداخلية
  • تحسين تدفق “عصارة الروابط” عن طريق إصلاح الروابط التي تشير إلى صفحة الخطأ 404
  • إنشاء نظام تجميع (Silos)
  • جعل الصفحات غير المُصنفة جيدًا ترتبط بالصفحات التي أراد تصنيفها بشكل أفضل

رائع. الآن دعنا نتعمق في بعض التفاصيل والبيانات.

H2: تحسين محركات البحث (SEO) من خلال الروابط الداخلية: ما تقوله دراسة أكثر من مليون رابط

في هذا القسم، سنلقي نظرة على بعض أفضل ممارسات تحسين محركات البحث (SEO) المعروفة بنجاحها، ثم نختبرها عبر البيانات لنرى ما إذا كانت تساعد حقًا في تحسين التصنيف.

لقد أجرينا بعض الدراسات الأصلية أيضًا لجعل الأمر أكثر إثارة للاهتمام.

عملنا مع مجموعتين من البيانات. الأولى 500 ألف من صفحات نتائج محرك البحث (SERPs) تضم 5000 كلمة مفتاحية طويلة الذيل (long tails) ذات حجم بحث كبير (أكثر من 1000 عملية بحث شهريًا). ولهذا حصلنا على مقاييس الروابط الخلفية (backlinks) باستخدام واجهة برمجة التطبيقات (API) الخاصة بـ Ahrefs.

المجموعة الثانية تضم 10 آلاف عنوان URL مصنفة على الصفحة الأولى من Google. حصلنا على مليون رابط داخلي لهذه العناوين، بما في ذلك نصوص الربط والمقاييس وعناوين URL الإضافية. 10000 ليس حجمًا كبيرًا للبيانات، لذا فإن بعض الرسوم البيانية ليست سلسة للغاية.

لمعرفة المزيد عن أساليب بحثنا، إليك رابط: (رابط مقال عن أساليب البحث)

H3: هل تساعد الروابط الداخلية حقًا في تحسين الترتيب؟

نعلم بالفعل أن عدد الروابط الخلفية الخارجية أمر محوري لرفع ترتيب المواقع في Google.

وهذا أمر منطقي تمامًا، لأن أي رابط من موقع آخر يمثل تصويتًا مستقلًا يدل على سلطة موقعك. السؤال هو، هل يعمل عدد الروابط الداخلية الخلفية بطريقة مماثلة؟

عند النظر إلى العدد الهائل للروابط الداخلية الخلفية، لم نجد أي ارتباط يذكر.

image 106

[رسم بياني: العدد الإجمالي للروابط الخلفية الداخلية لكل ترتيب في بحث Google]

ومع ذلك، من الصعب قياس هذا لأن محركات الزحف (crawlers) عند تتبع الروابط في صفحتك قد تجمع الكثير من “الروابط المهملة”، مثل:

  • website.com/article/comments/page2 [invalid URL removed]
  • website.com/article/comments/page3 [invalid URL removed] وهكذا …

من الصعب جدًا تصفية هذه الروابط. عند استخدام Ahrefs (رابط Ahrefs) لتحليل الروابط الداخلية، فإنهم يختارون التعامل مع مثل هذه الروابط عن طريق تجميعها حسب نفس نص الربط والنص المحيط.

image 107

[رسم بياني: Ahrefs يجمع الروابط المتشابهة]

هذا في رأيي ليس الحل الأمثل، لأنك ستنتهي بإلقاء مجموعة من الروابط الفريدة في نفس المجموعة. لكن Ahrefs يقوم بعمله بدقة في أغلب الأحيان. والنتائج توفر صورة مختلفة (وربما تكون أكثر دقة).

image 108

[رسم بياني: الروابط الداخلية الخلفية مجمعة حسب نص الربط]

كما ترى، هناك بعض الارتباط وهذا لطيف للغاية. قد يعني هذا أن الصفحات الأعلى مرتبة تحتوي على روابط داخلية خلفية أكثر، أو أنها تستخدم مجموعة أكبر من نصوص الربط المتنوعة.

لكن المهم هو التحقق مما إذا كانت هذه الروابط تنقل فعليًا السلطة إلى الصفحات التي ترتبط بها.

ولقد نظرنا في العدد من النطاقات المُحيلة إلى الصفحات التي توزع هذه الروابط الداخلية. كما نظرنا في معدل تقييم عنوان URL، وهو إصدار Ahref من نظام PageRank.

يتضح أن كلاهما يرتبط ارتباطًا وثيقًا، معدل تقييم عنوان URL وعدد النطاقات المُحيلة. إليكم متوسط ​​عدد النطاقات المُحِيلة لكل صفحة ترسل الرابط الخلفي الداخلي.

image 109

[رسم بياني: متوسط عدد الروابط الداخلية الخلفية ​​للنطاقات المُحِيلة

لتلخيص هذه النتائج، قمنا بضرب كل من عدد الروابط الداخلية والروابط التي تشير إلى الصفحات التي ترسل رابطًا خلفيًا داخليًا إلى صفحة التصنيف.

أعطانا هذا مقياس “السلطة” الجديد الذي يوضح كيف أن الروابط الداخلية هي طريقة ممتازة لتوجيه سلطة الروابط الخارجية إلى أجزاء استراتيجية من موقعك.

image 110

الارتباط الممتاز يوضح أن بنية الروابط الداخلية القوية التي تنطلق من صفحات تحصل على الكثير من الروابط الخارجية إلى الصفحات التي تريد تصنيفها بشكل أفضل هي من تكتيكات تحسين محركات البحث (SEO) الفعالة. وهذا رائع لمن يستخدم استراتيجية Shotgun Skyscraper (رابط لاستراتيجية Shotgun Skyscraper) 😉.

أود فقط أن أضيف أن القيم المتوسطة تظهر نفس النتيجة. (اخترت إظهار المتوسطات لتجنب الضرب في 0 لأن معظم الروابط الخلفية لا تحتوي على أي نطاقات مُحيلة).

الخلاصة:

لا تمتلك الصفحات ذات التصنيف الأعلى الكثير من الروابط الداخلية الخلفية فحسب، بل تأتي هذه الروابط الداخلية من صفحات جمعت قدرًا لا بأس به من الروابط الخارجية نفسها.

ما يعنيه هذا من الناحية العملية لمُنشئي المواقع المهتمة بالسلطة هو أن تكتيك بناء محتوى “جذب الروابط” (link bait) ثم الربط الداخلي من هذا المحتوى إلى محتواك “الربحي” يعمل بشكل رائع.

لقد اختبرنا ذلك في الحياة الواقعية (رابط دراسة الحالة) وشاهدناه في الأرقام أيضًا.

H3: هل نصوص الربط (Anchor Texts) في الروابط الداخلية والمناطق المحيطة بها مهمة للتصنيف؟

ليس من المستغرب أن جوجل تهتم بالعلاقة بين المحتوى أكثر من أي عامل تقني آخر. فهو يهدف في نهاية المطاف إلى “تنظيم معلومات العالم” كما جاء في رسالته.

لا تزال تقنيات مثل “معالجة اللغة الطبيعية” أمامهما طريق طويل، لذا فمن المرجح أن جوجل تعتمد في الغالب على أجزاء أساسية من المعلومات مثل الكلمات المفتاحية والروابط ونصوص الربط.

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون ما هو نص الربط (Anchor text) ، فهو الجزء الذي يظهر بلون أو بخط مختلف في النص القابل للنقر والذي يحتوي على رابط. إليك توضيح بالصورة:

image 111

صورة توضيح لنص الربط (Anchor Text)

بينما رأيت بعض خبراء تحسين محركات البحث SEOيقترحون أن نصوص الربط لا تهم كثيرًا، إلا أن جوجل وموظفيها يبدو أن لهم رأي مختلف.

لذلك أخذت الكلمات المفتاحية التي ترتب لها عناوين URL في مجموعة البيانات الخاصة بنا وقارنتها بجميع نصوص الربط التي تحتويها روابطها الداخلية.

قمنا بقياس وجود نوع ما من الكلمات الرئيسية، أي المطابقة الجزئية.

على سبيل المثال، مع كلمة رئيسية مثل “بروتين نباتي” سننظر في وجود “نباتي” و “بروتين” بشكل منفصل. وبالتالي فإن نص ربط مثل “مصادر نباتية للبروتين” سيُعتبر مطابقًا.

image 112

[رسم بياني: الكلمات الرئيسية في نصوص الربط – مطابقة جزئية]

من الواضح أن الارتباط هائل ونصوص الربط في الروابط الداخلية أمر مهم للغاية.

بعد ذلك، قمنا بزحف جميع الروابط الخلفية الداخلية، واستخرجنا النص المقروء للصفحات التي جاءت منها الروابط الداخلية، وبحثنا عن وجود كلمات رئيسية بطريقة مماثلة. إليك النتائج:

image 113

[رسم بياني: الكلمات الرئيسية في النصوص المقروءة – مطابقة جزئية]

هذه الرسوم البيانية غير دقيقة بعض الشيء، لذلك لا أعتبرها دليلاً قويًا للغاية حتى لو أظهرت بعض الارتباط. لقد فقد زاحف الويب حوالي 30٪ من جميع الروابط بسبب أسباب مختلفة مثل أخطاء 503 و SSL.

ومع ذلك، فإن الأرقام المتوسطة التي ظهرت تظهر بعض الارتباط حتى لو لم يكن قويًا كما كنت أرغب.

أود فقط أن أضيف أنه بعد أن ظهرت الأهمية الكبيرة للكلمات المفتاحية في الدراسة السابقة، لن أتفاجأ إذا كانت مهمة هنا أيضًا رغم عدم وضوحها في هذه الحالة.

H3: ما هي بنية الروابط الداخلية المثالية؟

في ورقة البحث الأصلية التي تناولت نظام PageRank، تمت مقارنة Google بمتصفح عشوائي للإنترنت، وهذا على الأرجح لا يزال تشبيهًا صالحًا لأن Google تزحف الويب على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

تستخدم الروابط الداخلية لاكتشاف الصفحات ورسم خريطة للموقع بأكمله. من الواضح أنه كلما سهلت على Google الزحف إلى موقعك، كان ذلك أفضل.

تستخدم Google نظام زحف ذو ميزانية محددة (crawl budget)، والذي يمثل حدًا زمنيًا يجب على Google فيه اكتشاف جميع الصفحات التي تعتبرها مهمة وفهرستها. بالنسبة للمواقع الصغيرة ، فهذه ليست مشكلة كبيرة، ولكن بالنسبة للمواقع الأكبر حجمًا، فقد تكون كذلك.

لهذا السبب، غالبًا ما يوصي خبراء تحسين محركات البحث (SEO) بنظام التجميع (Siloing) كطريقة لبناء موقعك. لقد كتبنا مقالة كاملة حول موضوع بنية المواقع (رابط المقال الخاص ببنية المواقع).

image 114

الفكرة الأساسية هي أن تبني بنية مسطحة، مقسمة إلى مجموعات حسب الموضوع (Silos)، وكل شيء داخل تلك المجموعة يرتبط بمحتوى من نفس الفئة (Silo) فقط. هناك مجموعة من الفوائد هنا. أولاً، الحصول على روابط من نفس القسم من موقع الويب يجعل من السهل نقل كل من الصلة والسلطة حيث تبدو المجموعة وكأنها موقع مصغر.

لقد نظرنا في بنية عناوين URL الخاصة بالروابط الخلفية ووجدنا أنه كلما ارتفع الترتيب، زاد احتمال أن تأتي الروابط من نفس القسم الفرعي أو ربما من نفس المجموعة (Silo).

image 115

[رسم بياني: الروابط الداخلية الموجودة في نفس قسم موقع الويب مثل صفحة التصنيف]

فعلنا ذلك عن طريق إزالة النطاق الأساسي (root domain)من جميع الروابط، ثم نظرنا في اللاحقة المتبقية وقارنا أول 4 إلى 7 أحرف.

  • www.website.com/bodybuilding/how-to-gain-muscle [invalid URL removed]
  • www.website.com/bodybuilding/how-bulk-efficiently [invalid URL removed]
  • www.website.com/diet/10-healthy-snacks [invalid URL removed]

هناك شيء آخر يوصي به خبراء تحسين محركات البحث SEO بشكل شائع وهو إبقاء صفحاتك الأعلى ترتيبًا بالقرب من صفحتك الرئيسية قدر الإمكان.

إنها ممارسة شائعة للغاية، ويمكنك أن ترى، على سبيل المثال، Backlinko يحتفظ بجميع مقالاته في /hub/ لكن أفضل المقالات أداءً تقع أسفل الصفحة الرئيسية مباشرةً.

image 116

[صورة: أهم صفحات Backlinko حسب Ahrefs]

هذا لأن الصفحة الرئيسية في معظم مواقع الويب هي عنوان URL الذي يتمتع بأعلى سلطة. يمكن لـ Google تحديدها بسهولة، وبالمثل ، فمن المحتمل أنها تحصل على معظم الروابط الخلفية الخارجية والداخلية.

لذلك عند تعيين تسلسل هرمي للصفحات، يجب أن يُنظر إلى الصفحات الأقرب إلى الصفحة الرئيسية بشكل طبيعي على أنها أكثر أهمية.

image 117

هنا نظرنا ببساطة إلى عدد رموز الشرطة المائلة في لاحقة النطاق الأساسي. لم تكن هناك عناوين URL للنطاق الأساسي موجودة في الخوارزمية الخاصة بنا. استخدمنا مجموعة بيانات تضم 500 ألف عنوان URL.

[رسم بياني: الصفحات الأعلى ترتيبًا تكون أقرب إلى الصفحة الرئيسية، مقارنةً بالبقية

من الواضح أن الصفحات ذات الترتيب الأعلى تكون أقرب إلى الصفحة الرئيسية عند مقارنتها بالباقي. لذا فقد يكون التموقع أحد العوامل العديدة التي تنظر إليها Google.

الخلاصة:

هناك مجموعة من الأشياء التي تساعد Google في الزحف إلى موقعك بشكل أفضل. فالسرعة مهمة، وكذلك ملف Sitemap و robots.txt … والقائمة تطول.

بالنسبة لبنية الموقع في سياق الروابط الداخلية، هناك طريقتان للقيام بذلك:

  1. تضمين الفئات في عناوين URL الخاصة بك، وحاول أيضًا الحفاظ على قصرها، مع التركيز على إنشاء روابط داخلية تصل بين المحتوى في نفس الفئة
  2. وضع كل المحتوى الخاص بك أسفل صفحتك الرئيسية مباشرة من حيث عناوين URL، مع التركيز أيضًا على إنشاء روابط داخلية تصل بين المحتوى في نفس الفئة.

كلا النهجين يظهران ارتباطًا إيجابيًا بالترتيب بشرط أن تكون عناوين URL قصيرة بما يكفي في السيناريو الأول.

H3: كم عدد الروابط الداخلية والخارجية التي يجب أن تستخدمها لكل صفحة؟

حسنًا، هذا بخصوص الروابط الخلفية الداخلية. الآن، دعنا نلقي نظرة على العدد الجيد من الروابط لملء المحتوى الخاص بك.

لحسن الحظ، تقدم Google إجابة واضحة: “حدد عدد الروابط في الصفحة بعدد معقول (بضعة آلاف على الأكثر)”.

بسيط أليس كذلك؟

من الواضح أنني نشرت هذا على سبيل المزاح. بشكل عام لا أحد يعرف على وجه اليقين! كيف لبضعة آلاف أن تكون عددًا معقولًا؟

صرح مات كاتس في مرحلة ما أن

العدد الأمثل هو حوالي 100. لكن مرة أخرى، كان ذلك منذ 10 سنوات!

يشمل عدد الروابط جميع روابط التنقل والتذييلات والأصول مثل الصور والأشياء المماثلة والروابط الخارجية والداخلية.

لذا فإن الوصول إلى 100 أو حتى ألف ليس أمرًا غير متصور تمامًا.

لن أقدم أي توصيات. لكنني ألقيت نظرة على مجموعة بيانات 500 ألف من صفحات نتائج البحث (SERPs) وتفاجأت بوجود ارتباط لطيف في الترتيب من الأعلى وصولاً إلى الترتيب رقم 100.

image 118

[رسم بياني: متوسط عدد الروابط الداخلية الصادرة لكل صفحة تصنيف]

هذه هي الروابط الداخلية التي تشير إلى صفحة أخرى في نفس الموقع. وهذه هي النتائج التي حصلنا عليها بعد استبعاد جميع نتائج النطاق الأساسي (root domain)من مجموعة البيانات.

العدد المتوسط ​​للترتيب الأعلى هو 85 رابطًا داخليًا. وإليك نظرة على الروابط الخارجية:

image 120

[رسم بياني: متوسط عدد الروابط الخارجية الصادرة لكل صفحة تصنيف]

العدد المتوسط ​​للترتيب الأعلى هو 16 رابطًا خارجيًا.

ملاحظة:

لقد فوجئت برؤية هذه النتائج. في الواقع، حصلت عليها بالصدفة عندما أخطأت في قراءة عمود في إطار البيانات (dataframe). لم أكن أتوقع أن يكون لعدد الروابط الصادرة أي ارتباط في رتب البحث. لكن النتيجة جاءت لطيفة ومنتظمة تمامًا وصولاً إلى الترتيب 100.

ضع في اعتبارك أن عدد الروابط الداخلية يتضمن التنقل والتذييل (footer) واقتراحات المحتوى والصور وما إلى ذلك. قد يكون العدد الفعلي لعناوين URL التي ترتبط بمقالة أخرى أقرب إلى رقم واحد.

لاحظ أيضًا أن الصفحات ذات التصنيف الأعلى تحتوي عادةً على محتوى أطول، كما وجدنا في دراسة SERPs الخاصة بنا، لذلك فهي تترك مساحة أكبر لعرض المزيد من الروابط.

ومع ذلك، فإن الفرق في الأرقام أعلى بكثير من الفرق في عدد الكلمات.

الخلاصة:

يبدو أن “كلما زاد، كان ذلك أفضل”، ولكن من المحتمل أن الكثير سيؤذي تحسين محركات البحث. نحن لا نعرف، ولكن يمكننا أن نفترض بأمان أن 100 على ما يرام وفقًا لنصيحة مات كاتس.

ما هو واضح هو أنه يجب عليك إنشاء روابط بسيطة في التذييل (footer) والتنقل حتى لا تجعل البنية بأكملها معقدة بشكل مفرط، مع توفير مساحة أكبر للروابط ذات القيمة لتحسين محركات البحث.

H2: دليل خطوة بخطوة: كيف تحسّن روابطك الداخلية

إليك الجزء الذي ننتقل فيه إلى التنفيذ العملي.

أود فقط أن أذكرك بعدم إهمال تجربة المستخدم عند القيام بذلك. لذا من فضلك لا تضف روابط داخلية لا معنى لها في المحتوى الخاص بك.

في النهاية، تهتم Google بالروابط المفيدة والمقاييس الأخرى التي تنتج عن تجربة رائعة، وربما حتى أكثر من مجرد عدد الروابط ونصوص الربط.

1. أعد توجيه تدفق قوة الروابط إلى الصفحات المهمة (Low Hanging Fruit Pages)

عند البدء في تحسين الروابط الداخلية، من المهم أن تفهم أن كل ما عليك اللعب به هو “عصارة الروابط” الواردة لتوزيعها عبر عدد محدود من الصفحات.

لهذا السبب، سوف تحتاج إلى اتخاذ القرارات. ما هو أفضل استخدام لسلطة الروابط المحدودة التي لديك لتوزيعها؟

للعثور على أعلى الفرص، استخدم تقرير الكلمات المفتاحية العضوية في Ahrefs وابحث عن الكلمات المفتاحية ذات القيمة التي تقع في أسفل الصفحة الأولى أو أعلى الصفحة الثانية.

image 121

في حالة موقع Authority Hacker، تبدو هذه الكلمات المفتاحية الثلاث مثيرة للاهتمام بشكل خاص ويمكن دفعها بسهولة إلى أعلى باستخدام بعض الروابط الداخلية من الصفحات التي تحتوي على الكثير من الروابط الخارجية.

الخطوة التالية في العملية هي العثور على الصفحات التي يمكنها الارتباط بهذه الصفحات المهمة.

كما رأينا في جزء البيانات في هذا المقال، فإن الروابط من الصفحات ذات الروابط الخارجية هي الأكثر قيمة. وإذا كانت تلك الروابط تقع في نفس الفئة أيضًا، فإننا نعطيها نقاطًا إضافية.

طريقتي المفضلة للعثور على هذه الصفحات هي تثبيت امتداد Ahrefs chrome وإجراء الاستعلام المتقدم التالي:

Site:yoursite.com “related keyword”.

في مثالنا، سيكون ذلك: site:authorityhacker.com “travel”

image 122

كما ترى، تمنحني Google قائمة بالصفحات ذات الصلة على الموقع ويقدم Ahrefs بيانات الروابط لكل صفحة، حتى أتمكن من تحديد مدى قوة الروابط الداخلية في كل حالة.

في هذه الحالة، هاتان الصفحتان مثاليتان، فهما في نفس فئة الصفحة المستهدفة ويتلقيان قدرًا لا بأس به من الروابط الخارجية.

يمكنك تشغيل العديد من أشكال الكلمات المفتاحية المختلفة للعثور على المزيد من المطابقات.

بمجرد تحديد الصفحات، ما عليك سوى مراجعة النص وإضافة الروابط حيث تشعر أنها الأنسب.

2. حسّن بنية موقعك

ستقوم Google بالزحف إلى موقعك وستتبع الروابط الداخلية لاكتشاف جميع الصفحات. لذلك، من الأفضل أن تكون بنيتك واضحة إلى حد ما.

ولكن في نفس الوقت، لا ينبغي أن تكون مسطحة تمامًا لأن ذلك لن ينقل التسلسل الهرمي لأهمية كل صفحة على حدة.

بشكل عام نوصي بإنشاء نظام تجميع (Siloing). إليك منشور كامل حول موضوع Siloing ، بما في ذلك دليل إرشادي خطوة بخطوة في النهاية.

image 123

[رسم توضيحي للهيكل في نظام Siloing]

هناك شيئان تريد القيام بهما هنا. أولاً، أنشئ صفحات فئات. تمامًا مثلما لدى Authority Hacker – تحسين محركات البحث (SEO)، الانتساب (Affiliate)، ووردبريس، إلخ. (نستخدم Archive Builder بواسطة Elementor لهذا الغرض.)

يتم تجميع جميع المقالات في كل فئة حسب الصلة مما يمنح محتواك سياقًا أفضل لفهمه من قبل جوجل. كما أننا نستخدم صفحات فئة تحتوي على صفحة واحدة فقط حتى تتجنب توزيع قوة الروابط بشكل متساوٍ مع نظام الترقيم بالصفحات (Pagination).

إذا تجاوزت إحدى الفئات 100 مقالة (لم يحدث ذلك بعد في Authority Hacker)، فما عليك سوى إنشاء فئات فرعية تحتوي على صفحة واحدة وربطها من أعلى صفحة الفئة الرئيسية.

على سبيليل المثال، في حالة فئة تحسين محركات البحث (SEO)، قم بإنشاء فئات فرعية مثل “بحث الكلمات المفتاحية” أو “بناء الروابط” لتجنب تحميل الصفحات الرئيسية.

image 124

الشيء الثاني الذي أوصي به هنا هو إبقاء أهم منشوراتك على بُعد نقرة واحدة فقط من الصفحة الرئيسية. ونحن نفعل ذلك في Authority Hacker أيضًا.

وذلك لأن صفحتك الرئيسية هي عادةً الصفحة في موقع الويب الخاص بك التي تحصل على أكبر عدد من الروابط.

لذا فإن التخلي عن صفحات الفئات يعني أن هذه المقالواضيع ستحصل على قوة روابط أكبر من تلك التي توجد فقط في صفحات الفئات.

إنها دفعة صغيرة لطيفة وسهلة، خاصة إذا كان لديك مستوى لائق من الروابط الواردة إلى موقعك.

image 125

رسم توضيحي: منشورات شائعة في الصفحة الرئيسية لموقع Authority Hacker

إحدى طرق زيادة الروابط من صفحتك الرئيسية هي أيضًا تقليل روابط التنقل. حافظ على الحد الأدنى للتنقل على المستوى الأعلى، واقطع روابط التذييل التي لا تحتاج إليها وتجنب الأشرطة الجانبية.

كلما زاد عدد الروابط في صفحتك، زاد توزيع سلطة الروابط الصادرة.

ملاحظة:

من الواضح أن هذه المقالة تدور حول الروابط الداخلية، لذا لن أتطرق كثيرًا إلى التفاصيل، لكن وجود الكثير من الروابط الخارجية قد لا يكون مثاليًا، حيث تريد الاحتفاظ بمعظم السلطة داخل موقعك.

في حين أنه لا ينبغي أن يخلو موقعك من الروابط الخارجية تمامًا (فهذا قد يوحي بعدم المصداقية)، احرص على اختيار مواقع جديرة بالثقة لربطها بموقعك. يُستحسن استخدام خاصية “nofollow” للروابط المؤدية إلى المواقع التي قد لا ترد لك الجميل.

٣. تحسين نصوص الربط (Anchor Text)

ابدأ بتحسين نصوص الربط لديك. يمكنك استخدام أداة Ahrefs -> Internal Backlinks لرؤية الروابط الخلفية الداخلية ونصوص الربط.

image 126

حدد الكلمة المفتاحية المستهدفة التي تريد تحسين ترتيب موقعك وفقًا لها.

بشكلٍ عام، التزم بالكلمات المفتاحية ذات الحجم الأكبر (الموضوعات الرئيسية)، وضع نصب عينيك الكلمات المفتاحية الأخرى – فقد تكون هناك اختلافات طويلة الذيل (long tail) لها يمكنك استهدافها من خلال نص الربط بسهولة.

بإمكانك الاستفادة من الكلمات المفتاحية في نصوص الربط الداخلية بشكل أكبر من الروابط الخارجية.

image 128

هناك اعتقاد بأن جوجل يأخذ بعين الاعتبار نص الربط الأول عند وجود أكثر من رابط داخلي على نفس الصفحة.

ورغم أننا غير متأكدين إن كانت هذه السياسة لا تزال معتمدة في خوارزمية جوجل، إلا أنه يُفضل الالتزام بها مع التنويع في نصوص الربط.

اجعل نصوص الربط مفيدة وسهلة، كما لو أنك تشرح محتوى الرابط لطفل.

image 127

المصدر: support.google.com

تقيّم جوجل البيانات بطريقة محوسبة، لذلك فإنّ أول ما تبحث عنه الخوارزميات النموذجية هو أبسط البنى.

بالنسبة للمنشورات الجديدة، احرص على تحسين نصوص الربط فور نشرها.

٤. استعادة الروابط المؤدية إلى صفحات الخطأ 404

هذا الإجراء بسيط للغاية، ولكن كل موقع قمت بتدقيقه كان يعاني من هذه المشكلة. بمرور الوقت، قد تحذف محتوى أو تدمج بعضه… مما يجعل بعض روابطك الخارجية تؤدي إلى صفحات 404. هذه الروابط أساسًا لا تُحتسب لتحسين ترتيب موقعك.

الطريقة السهلة لتعزيز موقعك بروابط إضافية هي التأكد من خلوه من الروابط المعطوبة 404. لحسن الحظ، توفر أداة Ahrefs تقريرًا سهل الاستخدام لهذا الغرض.

image 129

بمجرد تحديد الروابط المعطوبة، استخدم إضافة مثل Redirection لتوجيه عنوان URL إلى الصفحة الأنسب على موقعك. وهكذا تستعيد بعضًا من قوة الروابط في عشر دقائق فقط… بغاية السهولة.

خاتمة

لقد كانت هذه الدراسة مثيرة للاهتمام بالنسبة لي، وكشفت لنا الكثير من الفرص السهلة لتحسين مواقعنا أثناء العمل. النقاط الرئيسية التي اكتشفناها هي:

  • الارتباط العالي بين الروابط الداخلية وترتيب الموقع.
  • الارتباط بين الربط الخارجي لصفحات أخرى على موقعك وترتيب الموقع بشكل كبير.
  • أهمية نصوص الربط الداخلية – كلما احتوت على كلمات مفتاحية، كان ذلك أفضل.
  • الروابط الصادرة من الصفحات ذات روابط خارجية أكثر تعمل على تحسين الترتيب بشكل أفضل.
  • فعالية البنية المسطحة أو العنقودية للموقع على حد سواء، شريطة أن تكون بنية الربط الداخلي منطقية.

شاركنا أيضًا بعض الطرق السهلة لتحسين بنية الربط الداخلي من خلال تعديلات سريعة على الموقع. أوصي بشدة أن تجربها وتخبرنا كيف كانت النتائج في التعليقات ؛)

اشترك

مقالات مشابهة

تحتاج مساعدة?

تواصل معنا:

تابعنا

حول الكاتب

muhamedjez5

Related Posts

كيفية الحصول على المقتطفات المميزة في بحث جوجل: الدليل المدعوم بالبيانات

كيفية الحصول على المقتطفات المميزة في بحث جوجل: الدليل المدعوم بالبيانات

ملخص تستحوذ المقتطفات المميزة والمقتطفات المنسقة على مساحة رئيسية متزايدة في نتائج بحث جوجل. يمكن أن يكون لهذا الاتجاه آثار إيجابية أو سلبية على حركة .زيارات موقعك الإلكتروني، وهذا يعتمد على ما إذا كان الموقع مُحسنًا ليظهر في تلك المقتطفات أم لا. لا تستخدم جوجل ذكاءً...

كيفية استخدام GTmetrix : الدليل المفصل

كيفية استخدام GTmetrix : الدليل المفصل

كيفية استخدام GTmetrix لتحسين سرعة موقع ووردبريس: الدليل المفصل صورة الكاتب بقلم: نيل روتش تم التحديث في: 20 أكتوبر 2023 ما هو GTmetrix؟ GTmetrix هي أداة مجانية وشائعة للغاية لتحليل سرعة الصفحة والأداء تم تطويرها بواسطة GT.net ، وهي شركة استضافة ويب مقرها في فانكوفر....

أفضل ٢٤ برنامج للتسويق بالعمولة للمدونين في 2024

أفضل ٢٤ برنامج للتسويق بالعمولة للمدونين في 2024

٢٤ من أفضل برامج التسويق بالعمولة للمدونين (أفضل العروض) إذا كنت تبحث عن أفضل برامج التسويق بالعمولة للمدونين، فمن المحتمل أنك تبحث عن طرق لتحقيق الدخل من مدونتك. أنت في المكان الصحيح. نحن هنا في [اسم موقعك]، مدونون مخضرمون أمضينا سنوات في استكشاف وصقل استراتيجيات...

اكتب تعليقا

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Quisque pellentesque viverra quam in aliquam laoreet quis justo.

0 تعليق